تیتر خبرها
خانه / بخش 2) لانه جاسوسی آمریکا در ایران / 2)6) طبس و حمله نظامی آمریکا / 2)6)1) اخبار و مطالب مرتبط با واقعة طبس و تهاجم نیروهای نظامی آمریکا به ایران / رمال صحراء طبس أعمت عيون الامريكان المعتدين و هزيمة الفادحة التي لحقت بأمريكا التي كانت تريد انقاذ جواسيسها في وكر التجسس الامريكي في طهران عندما تسللت طائرات الي طبس لتنفيذ هذه المهمة

رمال صحراء طبس أعمت عيون الامريكان المعتدين و هزيمة الفادحة التي لحقت بأمريكا التي كانت تريد انقاذ جواسيسها في وكر التجسس الامريكي في طهران عندما تسللت طائرات الي طبس لتنفيذ هذه المهمة

رمال صحراء طبس أعمت عيون الامريكان المعتدين و هزيمة الفادحة التي لحقت بأمريكا التي كانت تريد انقاذ جواسيسها في وكر التجسس الامريكي في طهران عندما تسللت طائرات الي طبس لتنفيذ هذه المهمة

رمال صحراء طبس أعمت عيون الامريكان المعتدين و هزيمة الفادحة التي لحقت بأمريكا التي كانت تريد انقاذ جواسيسها في وكر التجسس الامريكي في طهران عندما تسللت طائرات الي طبس لتنفيذ هذه المهمة
رمال صحراء طبس أعمت عيون الامريكان المعتدين و هزيمة الفادحة التي لحقت بأمريكا التي كانت تريد انقاذ جواسيسها في وكر التجسس الامريكي في طهران عندما تسللت طائرات الي طبس لتنفيذ هذه المهمة

طبس – فارس : تصادف اليوم ذكري الهزيمة الفادحة التي لحقت بأمريكا التي كانت تريد انقاذ جواسيسها في وكر التجسس الامريكي في طهران عندما تسللت طائرات الي طبس لتنفيذ هذه المهمة.

و كانت العواصف الرملية التي هبت لدي هبوط الطيارين الامريكان بمثابة طير الابابيل التي سخّرها الله سبحانه للهجوم علي جيش ابرهة في عام الفيل الذي أراد هدم الكعبة بجيشه الجرار والفيلة التي كانت في مقدمة جيشه.

و كان الرئيس الامريكي حينذاك جيمي كارتر قد أمر بمهاجمة وكر التجسس أي ماتسمي بالسفارة في طهران لإنقاذ الجواسيس الذين احتجزهم الطلبة السائرون علي نهج الامام الخميني طاب ثراه وتم القاء القبض عليهم بعد اكتشاف أمرهم وضلوعهم في الاعمال المعادية للثورة في مختلف المدن الايرانية.

و بعد الاضطرابات التي شهدتها بعض المناطق بدءا من خوزستان وانتهاء بمحافظة سيستان وبلوجستان والعديد من المدن في غرب الجمهورية الاسلامية الايرانية اكتشف أبناء الثورة بعد القاء القبض علي عدد من اعداء الثورة ضلوع وكر التجسس الامريكي تحت غطاء سفارة في هذه الاعمال الاجرامية.

و لهذا فقد استولي الطلبة السائرون علي نهج الامام الخميني (رض) علي هذا الوكر ليشاهدوا أسماء شخصيات ساهمت في اثارة النعرات الطائفية والمذهبية في ايران بعد أن حاول الجواسيس الامريكان اتلافها عبر اجهزة خاصة لإتلاف التقارير المكتوبة.

و قد اعتبر مؤسس النظام الاسلامي في ايران الامام الراحل يوم السيطرة علي وكر التجسس بأنه ثورة اكبر من الاطاحة بنظام الشاه المقبور ودعا الي دعم هؤلاء الطلبة حيث كانت الجماهير تتوجه الي وكر التجسس لاعلان دعمها لأبنائها المدافعين عن الثورة الاسلامية.

و خاطب الامام الخميني كارتر قائلا ” عليك أن تبحث عن عمل آخر لأنك بعملك هذا لن تصبح رئيسا للجمهورية في امريكا لولاية ثانية ” وتحققت نبوءة الامام الراحل بعد الهزيمة النكراء التي لحقت بالرئيس الامريكي .

السيد الحسيني: واشنطن والخيار صفر ضد طهران

بيروت – فارس : نشر الخبير السياسي السيد محمد صادق الحسيني مقالا تحت عنوان ” واشنطن والخيار صفر ضد طهران ” بمناسبة واقعة طبس التي سلطّ الله سبحانه الرمال علي الجيش الامريكي المعتدي ويهلك في مكانه.

و قال هذا الخبير السياسي في مقاله ” في مثل هذه الايام من اواخر سبعينيات القرن الماضي سقطت خيارات واشنطن العسكرية ضد طهران في اوحال “طبس” الايرانية , وتاهت في صحرائها بحثا عن رهائنها دون جدوى !

و قال ” فاذا ب “ساعة الصفر” التي اريد لها ان تكون اللحظة الذهبية للانقضاض على الحكم الاسلامي الثوري الوليد آنذاك تتحول وبقدرة قادر الى “الخيار صفر” وهكذا خسر رجل الدولة الاعظم المالك لاقوى الاسلحة التدميرية في حينها اللعبة كلها لصالح ذلك الرجل الثمانيني الذي لم يكن يملك من الدنيا سوى سجادته وحصيرة متواضعة وبعض من الكتب ونظارات يقرأ بها قصص القرآن “!

و اضاف ” في هذه اللحظة التاريخية ايضا تكاد الصورة تكرر نفسها وان بطريقة تراجيدية مختلفة , فروبرت غيتس وكما تسرب من تقريره الشتوي يلوم صناع القرار في بلاده بانهم لا يملكون صيغة منسجمة لمواجهة التحدي الايراني , وان سلة الخيارات التي بين يديهم لم يبق فيها سوى “الخيار صفر” وبالتلي لم يبق سوى “الرهان على تغيير محاسبات طهران وارباك حساباتها” كما يفشي التقرير !

و قال ” انها “ازمة اقتدار” الدولة الاعظم المالكة للترسانة الاعظم من اسلحة الدمار الشامل , امام الدولة المتهمة بانها تضمر في سرها السعي لامتلاك السلاح النووي !ولكن من يغير محاسبات وحسابات من هذه الايام امريكا ايران ام العكس ؟!

و تابع يقول ” من يتابع المناورات الحربية الايرانية الجارية على قدم وساق في مياه الخليج الفارسي الدافئة وقرب مضيق هرمز بقدراتها الصاروخية المتطورة ومنظومة الحرب الاليكترونية المعقدة هذه الايام , يخال ان ايران تستعد للحرب المرتقبة ضدها و كأنها واقعة غدا !

و قال ” غير ان من يتجول في اي مدينة ايرانية بما فيها العاصمة طهران يخرج بأنطباع يكاد ينفي من خلاله اي احتمال لوجود سيناريو حرب يمكن ان تقع ضد هذا البلد في المدى المنظور على الاقل !هذه هي ايران كانت دائما هكذا وهي تعزز مكانها ومكانتها بكل اقتدار منذ ان تحولت من ضفة اللاخيار الامريكي الذي كانت رازحة تحت وطأته, الى ضفة القرار الوطني المستقل وبقيت على هذه الصورة المركبة كما تظهرفي الوقت الحاضر ويبدو انها مستمرة على هذا المنوال الى ما شاء الله !

و يقول ” فهي من جهة لا تخشى الحرب ان لم تكن “مشتاقة” لها لتلقين ما تسميه بالاستكبار العلمي درسا لن ينساه لانه يتطاول على قامة ثورة يعتقد انها بلورت الشخصية الايرانية المستقلة بشكل نهائي !وهي من جهة لا تريد لهذه الحرب ان تقع لانها تعتقد بان منطق تاريخها الضارب عميقا في تاريخ الامم الصانعة للحضارة والتمدن , هو اقوى من منطق الحروب وتكسير العظام !

و قال ” بين هذه وتلك من النظرتين او بين ذلك وهذا من الزمنين يقود احمدي نجاد ايران الدولة والمجتمع ضمن جدول من الاولويات يعتبر الى حد ما نوعا من “خريطة طريق” كما يصف البعض برنامجه , نحو التحرر والاستقلال الناجز لانتزاع ما يمكن تسميته بالاعتراف بجمهوريته العلية على انها الدولة الاقليمية الاعظم في بلاد الشرق الجديد الذي يساهم خطابه “المناكف” لواشنطن وسياساتها, في تظهيرها وكانها الشريك الذي لابد منه في اعادة صياغة المعادلة الدولية بعد تعثر المشروع الامريكي في المنطقة !

و قال ” ان الملف النووي بات ورائها , هكذا تتعاطى طهران مع هذا الملف الذي يقيم الدنيا ولا يقعدها , وتعتقد حكومة نجاد جازمة بان العالم وكيفما توافق او افترق على العقوبات “الذكية” او الغبية كما هي تسميها , فانه لن يستطيع ان يغير شيئا اساسيا لا في انشطة ملفها النووي الماضية فيه حتى النهاية ولا في نشاط وحيوية المجتمع الايراني الذي يبدو انه عقد اتفاقية صلح او مصالحة او “اتفاق جنلتمان” غير معلنة بينه وبين الحكومة بان تكون السياسة لها وحدها بينما تأخذ هي ما تريد من الحريات الاجتماعية في غاية المرونة وذلك على طريقة المثل الايراني الشهير “هل رأيت الجمل لا ما رأيته ؟! “لا حرب في الافق اذن بالحسابات المنظورة , لكن ذلك لا يمنع مطلقا من ان تبقى طهران العسكر والامن والاستخبارات والديبلوماسية في اعلى درجات الجهوزية لمواجهة اي طارئ محتمل , فالحرب خدعة والعدو ليس من النوع التقليدي العادي , لاسيما اذا ما ربطنا ملفات المنطقة بعضها بالبعض الآخر!و اضاف يقول ” ان منوشهر متكي يهدد بتفعيل معاهدة الدفاع المشتركة مع دمشق, وهي المعاهدة التي تقول بان الدفاع عن اسوار دمشق من ضروريات الدفاع عن اسوار طهران ! واحمدي نجاد يطالب القوات الاجنبية بترك المنطقة على وجه السرعة وتفكيك المعسكر المتقدم لها المسمى بـ اسرائيل اي الكيان العنصري الصهيوني !

و قال ” ان المرشد الاعلى للثورة والبلاد يحذر من محاولات اوباما التضليلية وانتقال سمة الخطاب الامريكي من مرحلة ما سماه ب”الطبيعة الثعلبية” الى “لغة الذئاب” , ويحزم امره ويجزم بانه لن يسمح مطلقا بعودة الهيمنة الامريكية مرة اخرى على ايران باي شكل من الاشكال .

و قال ” في هذه الاثناء فان الاسرائيليين يحاولون ان يصوروا المنطقة وكأنها على كف عفريت , وانها اشبه ببرميل من البارود , يزعمون بانه لن يمنع اشتعاله الا بالسيطرة على الطموحات النووية الايرانية !هذا فيما يستمر شد الحبال بين واشنطن وتل ابيب حول اقل الاساليب كلفة واكثر الطرق امنا للخروج من هذا المعترك المتشابك بين الملفات التي باتت تؤرق صانع القرار في الدولة الاعظم !انها الشرنقة كما يحاول احدهم وصفها تلك التحديات التي تتنامى بوجه اسرائيل وامريكا , بسبب اصرار الاولى على عدم الاعتراف بحقوق الغير, وانغماس الثانية بمستنقعات ووحول الحرب الكونية ضد ما تسميه بالارهاب من جهة , واصرارها على الدعم المطلق لاسرائيل .شرنقة ان تركت هكذا دون مبادرات للحل , تزيد من شدة الخناق حول عنق الاثنين , وان استمر الاثنان على موقفهما المعروف في مكابرته وعدم الاعتراف للآخر باي حقوق تذكر , فان الامور ستكون اكثر تعقيدا مما يتصوران , وقد تتحول في لحظة ما الى سيف قاطع سيفك الشرنقة بلا ريب , لكنه قد يقطع ليس فقط رقبتي القوتين المكابرتين , بل قد يأخذ في طريقه رقاب العديد من الحلفاء والاصدقاء ممن رهنوا رقابهم او وضعوها تحت تصرف من ظنوا انه الادهى والاقوى في معادلة الحرب والسلام !بحساب الضرب والقسمة والطرح والجمع البسيطة قد تبدو الحرب احدى الخيارات الممكنة لتغيير الصورة الخانقة على خصم ايران اللدود , ولكن في حساب المعادلات الرياضية المعقدة والمفاجآت غير الواردة في مادة الحساب العادية قد يكون مثل هذا الخيار هو العمل الاخير الذي قد يقدم عليه البعض قبل ن ينهي فيه حياته كما يتردد في بعض كواليس المنطقة !هذه هي الصورة المروعة التي تلاحق حكومة تل ابيب , قبل ان تقدم على اية خطوة تجاه اي من الاطراف المتحالفة ضدها من غزة الى بيروت الى دمشق وصولا الى طهران , وهي نفسها الصورة التي تلاحق ظلالها صانع القرار الامريكي , وهو يطارد صانع القرار الاسرائيلي لمنعه من خطوات حمقاء قد تطيح بما تبقى له من هيبة او مصداقية لدى حلفائه او اصدقائه من العرب او المسلمين !انه زمن اللاخيار في سلة الخيارات, الذي بات يعيشه الحليفان الاستراتيجيان , في ظل تشكل معادلة اقليمية رادعة حاولت صورة المشهد الدمشقي الشهير ان تلخصه يوم التقى القادة الثلاث امين عام حزب الله اللبناني والرئيس احمدي نجاد والرئيس بشار الاسد في قصر الشعب السوري قبل مدة ما جعل واشنطن ترجح “الخيار صفر” ضد طهران بالذات امام “ساعة الصفر”التي يبدو ان حكام تل ابيب باتوا يتحسرون عليها بقدر ما باتوا يرتعبون منها

درباره ی سید محمد هاشم پوریزدانپرست

دانشجویان مسلمان پیرو خط امام تسخیر لانه جاسوسی

مطلب پیشنهادی

به بهانه سی چهارمین سالگرد شکست مفتضحانه آمریکا در کویر طبس ، خاطرات مرحوم حجت الاسلام و المسلمین، سید مصطفی رضوی حیدری فرمانده کمیته انقلاب اسلامی و آزاده و جانباز30% انقلاب، امام جمعه فقيد شهرستان فريمان و فرمانده کميته انقلاب اسلامي شهرستان طبس و اولین مسئولی که در سال 1359 در محل حادثه حضور یافت، از حمله نظامي آمريکا در کوير طبس

به بهانه سی چهارمین سالگرد شکست مفتضحانه آمریکا در کویر طبس ، خاطرات مرحوم حجت …

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *