تیتر خبرها
خانه / بخش 6) آمریکا و نظام سلطه / 6)2) نهضت جهاني اسلام / 6)2)4)بيداري اسلامي در كشورهاي اسلامي / حج فی کلام الامام الخمینی (قدس سره) 6 .فی ذکری القتل ضیوف الرحمن و قتل حجاج بیت الله الحرام من الایرانیین و فلسطینیین الثورییون و سایر المسلمین فی المجزرة فی بلد امن الله فی المکّة المبارکة ۶ ذی الحجة الحرام عام ۱۴۰۷ بید آل سعود و وهابیون الارهابیون العملاء الصهاینة و الامریکییون

حج فی کلام الامام الخمینی (قدس سره) 6 .فی ذکری القتل ضیوف الرحمن و قتل حجاج بیت الله الحرام من الایرانیین و فلسطینیین الثورییون و سایر المسلمین فی المجزرة فی بلد امن الله فی المکّة المبارکة ۶ ذی الحجة الحرام عام ۱۴۰۷ بید آل سعود و وهابیون الارهابیون العملاء الصهاینة و الامریکییون

حج  فی کلام  الامام الخمینی (قدس سره)  6 .فی ذکری القتل  ضیوف الرحمن و قتل حجاج بیت الله الحرام من الایرانیین و فلسطینیین الثورییون و سایر المسلمین فی المجزرة فی بلد امن الله فی المکّة المبارکة ۶ ذی الحجة الحرام عام ۱۴۰۷ بید آل سعود و وهابیون الارهابیون العملاء الصهاینة و الامریکییون

فی ذکری القتل  ضیوف الرحمن و قتل حجاج بیت الله الحرام من الایرانیین و فلسطینیین الثورییون و سایر المسلمین فی المجزرة فی بلد امن الله فی المکّة المبارکة ۶ ذی الحجة الحرام عام ۱۴۰۷ بید آل سعود و وهابیون الارهابیون العملاء الصهاینة و الامریکییون
فی ذکری القتل ضیوف الرحمن و قتل حجاج بیت الله الحرام من الایرانیین و فلسطینیین الثورییون و سایر المسلمین فی المجزرة فی بلد امن الله فی المکّة المبارکة ۶ ذی الحجة الحرام عام ۱۴۰۷ بید آل سعود و وهابیون الارهابیون العملاء الصهاینة و الامریکییون

صحيفة النور ، الجلد التاسع عشر ، صفحة 199 ، 1985م.

 ” الاخلاص في العمل هو من أهم واجبات القيام بجميع العبادات . لا سمح الله ، لو قام أحدهم باداء أعماله من أجل الرياء واظهارها أمام الآخرين ، أو ان قام بمحاولة التكبّر واظهار الغرور أمام الآخرين، فعمله هذا باطل.

 علی الحجّاج المحترمين أن لايشركوا أحداً في مرضات الله سبحانه وتعالی مقابل أعمالهم ، علماً بانّ معنويات الحجّ لا تُعدّ ولا تُحصی ، والمهمّ أن يعلم الحاجّ الی أين يتّجه ودعوة من يستجيب ، وضيف من هو في هذه الأيام ، وماهي آداب هذه الضيافة ، كما عليه أن يعلم بانّ حبّ النفس والغرور والكبرياء تعارض حبّ الله والهجرة اليه وتكون سبباً في نقصان معنويات الحجّ ، ولو حصلَ وان توصّل الانسانُ الی البُعد العرفاني والمعنوي وجاءتْ تلبيتهُ مقرونة بنداء الحقّ تعالی حقّاً وحقيقة سوف يكون النصرُ حليفهُ في ميادين السياسة والاجتماع والثقافة وحتّی الميدان العسكري ، هذا الانسان بهذه المواصفات لا يعرف معنیً للهزيمة. عسی أن يمنحنا الله سبحانه وتعالی جميعاً نفحة من الروْحانية والهجرة الی الله”.

درباره ی سید محمد هاشم پوریزدانپرست

دانشجویان مسلمان پیرو خط امام تسخیر لانه جاسوسی

مطلب پیشنهادی

بيانيه پاياني اجلاس بين المللي «جوانان و بيداري اسلامي»

بيانيه پاياني اجلاس بين المللي «جوانان و بيداري اسلامي»   ۱۱ بهمن ۱۳۹۰ در راستاي …

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *