تیتر خبرها
خانه / بخش 6) آمریکا و نظام سلطه / 6)2) نهضت جهاني اسلام / 6)2)4)بيداري اسلامي در كشورهاي اسلامي / الحجّ فی القرآن الکریم – سماحة آیت الله الجوادی الآملی ۵٫ بمناسبة ذکری المجزرة المکّة المبارکة و قتل الحجاج بیت الله الحرام و ضیوف الرحمن من الایرانیین و فلسطینیین و سایر المسلمین الثورییون ۶ ذی الحجة الحرام عام ۱۴۰۷ بید طغاة آل سعود و وهابیون الارهابیون العملاء الصهاینة و الامریکییون

الحجّ فی القرآن الکریم – سماحة آیت الله الجوادی الآملی ۵٫ بمناسبة ذکری المجزرة المکّة المبارکة و قتل الحجاج بیت الله الحرام و ضیوف الرحمن من الایرانیین و فلسطینیین و سایر المسلمین الثورییون ۶ ذی الحجة الحرام عام ۱۴۰۷ بید طغاة آل سعود و وهابیون الارهابیون العملاء الصهاینة و الامریکییون

قسم الخامس

الكعبة هي القبلة لوحدها :

لنفترض انَّ الآية الكريمة أشارت إلى الأرض التي تحيط الكعبة ، فمع هذا الافتراض ، تكون الاشارة من باب أنَّ هذه المساحة تشكل منطقة الحرم . أما ما هو مهم ، فهو البناء الخاص ; أي الكعبة.

وما يقال ـ على سبيل التقرير ـ من أنَّ الكعبة قبلة ، فذلك في مقابل مَن ذهب للقول : إنَّ الكعبة قبلة للقريب ; ولأهل مكة يكون المسجد الحرام قبلة ، أما البعيد فقبلته الحرم المكي برمته42.

فهذا الرأي خطأ; والصواب أنَّ الكعبة هي قبلة الجميع سواء منهم القريب والبعيد . والفارق الذي يقال إنما يصدق على جهة الاستقبال.

لقد حثّ الاسلام النبي والآخرين ، على أن يقولوا في كلِّ الحالات : آ«والكعبة قبلتيآ»43 حتى أضحت هذه الجملة ذكراً يردّده الجميع.

إنَّ لجميع الأموات والأحياء شأناً مع الكعبة ، فالمحتضر يستقبلها، والميت يدفن باتجاهها . بيد أنَّه ليس لأحد من هؤلاء شأن مع مسجد الحرام أو الحرم بنفسهما. أما قوله تعالى : (شطر المسجد الحرام )44 فهو من جهة : (فلنولينك قبلة ترضاها )45 فالقبلة المتمثلة بالكعبة هي المقصد.

ثم إنَّ الذي يولي وجهه شطر المسجد الحرام حتى يكون قد اتجه إلى الكعبة ; فالاختلاف اذن في جهة الاستقبال، لا في القبلة نفسها. فالقريب يتوجه نحو البيت، ويستقبل بوجهه آ«جرم الكعبةآ» . أما البعيد فهو يُولي نحو الحرم ، إلاّ أنه يتوجه إلى الكعبة.

وبالنسبة لقوله تعالى : (وحيث ما كُنتم فولّوا وجوهكم شطره )46 فانَّ المقصود هو استقبال المسجد الحرام، لا اتخاذه قبلة . فالمسجد الحرام ليس قبلة بنفسه ، ولا الحرم المكي ، وانما تقتصر القبلة على الكعبة نفسها كما أثبت ذلك المضطلعون بالدراسات الاسلامية (الفقهية).

ومن طريف ما يمكن أن يشير اليه هنا، ما ذهب اليه بعض الأكابر من العلماء من أنَّ الكعبة بنفسها ليست قبلة أيضاً; بل القبلة ماثلة في حيّز الفضاء الخاص الذي تشغله . ورحم الله أستاذنا ; المحقق الداماد الذي كان يكرّر هذه الجملة بدأب : ليست الكعبة هي القبلة ، اذ يمكن لهذه «البُنية» أن تنهدم أو تنهار في يوم من الأيام اثر سيل أو غيره ; فهل يبقى المسلمون يومئذ دون قبلة!

لذلك قالوا : إنَّ القبلة هي ليست هذه البناية والجدران المضلعة ، بل هي الفضاء الخاص الممتد «من تخوم الأرض إلى عنان السماء»47. واستدلوا على ذلك بأنّ المصلّي اذا صلّى في مكان منخفض أو مرتفع عن مستوى سطح الكعبة وبنائها، فهو يتوجه في الحالتين إلى الفضاء الممتد من تخوم الارض إلى عنان السماء، وكون هذا الفضاء قبلة لا يطرأ عليه أي تغيير أو تبديل.

ومن الطريف أن نختم هذه الفقرة بكلمات للفخر الرازي في فضل الكعبة وشرفها انتقلت من بعده إلى كتب الآخرين ; حيث قال : «ليس في العالم بناء أشرف من الكعبة ، فالآمر هو الملك الجليل ; والمهندس هو جبريل ; والباني هو الخليل ; والتلميذ اسماعيل(عليهم السلام)48 وكفى بذلك فضلاً وشرفاً».

بيد أنّ مثل هذا الشرف والفضيلة لم يثبتا لبيت المقدس.

درباره ی سید محمد هاشم پوریزدانپرست

دانشجویان مسلمان پیرو خط امام تسخیر لانه جاسوسی

مطلب پیشنهادی

بيانيه پاياني اجلاس بين المللي «جوانان و بيداري اسلامي»

بيانيه پاياني اجلاس بين المللي «جوانان و بيداري اسلامي»   ۱۱ بهمن ۱۳۹۰ در راستاي …

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *